الباحة: «المشاعل الجبلية» … عرف لإعلان العيد مستمر على رغم «الحداثة»

الباحة: «المشاعل الجبلية» … عرف لإعلان العيد مستمر على رغم «الحداثة»

الباحة – فواز المالحي
الخميس ٨ أغسطس ٢٠١٣

يحتطب الشاب سعيد وأبناء قريته أغصان الأشجار اليابسة، مخلفات الأخشاب، وأنواعاً مختلفة من الشجيرات التي آن لها أن تُحرق لبنائها على شكل ركام يشبه بناء البُرج يفوق طوله أربعة أمتار، بغية إشعالها ليلة الإعلان عن دخول عيد الفطر، إذ يسميه أهالي منطقة الباحة «المشعال».
وأوضح المؤرخ التاريخي قينان الزهراني لـ «الحياة» أن الناس كانوا في قرى متقاربة جداً، إلا أن دخول رمضان يختلف من قرية إلى أخرى لاعتمادهم على الرؤية بالعين المجردة، ولا يوجد اتصال بين القرى، لافتاً إلى أنه في أحيان كثيرة كانت بعض القرى تصوم بينما القرية المجاورة لها لم تصم، لأن كل أهل القرية يجتمعون في أماكن معروفة، ويحاولون استطلاع رؤية الهلال في بداية الصوم وفي نهايته.
وأضاف الزهراني «من المفارقات العجيبة في هذا الشأن أن شخصاً استضاف صديقاً له في قرية مجاورة لقريته لم يصوموا لعدم ثبوت دخول رمضان، وفي صباح اليوم الثاني أفطر مع مضيفه ثم ذهب إلى قريته فوجدهم صائمين فأكمل معهم الصيام».
وحول دخول العيد، قال المؤرخ التاريخي إن الإعلام بدخول العيد كان يتم عبر ما يسمي بـ «المشعل أو المشعال»، وهو أمر قديم جداً، إذ زرع المشعل بين الناس المحبة وصفاء القلوب والصدق، فلو عبث عابث بأحد مشاعل القرية لأفطرت المنطقة كافة، لافتاً إلى أن قلوب الناس في ذلك الوقت كانت صافية، ونياتهم سليمة، والمحبة سائدة في ما بينهم فيكرمهم الله بهطول أمطار متوالية، حتى لا تعرف تلك المناطق الجفاف، فشكلت الجبال غابة كثيفة تتزايد الأشجار مع موسم مطر.
وأفاد بأنه كان في العشر الأواخر من رمضان يتجمع شباب القرية ويتجهون للجبال المحيطة بالقرية، وينهمكون في قطع الأشجار، فمنهم من يقطع ومنهم من يسحب تلك الأشجار في حركة دائبة، من دون كلل أو ملل، ويجمعونها في الموقع المعتاد، وفي اليومين الأخيرين يبنون المشعل على شكل مخروطي يصل ارتفاعه إلى مترين ونصف تقريباً استعداداً لليلة العيد.
وتابع «وفي آخر ليلة ينقسمون إلى فريقين فريق مع الأهالي يراقبون الهلال، والفريق الثاني يراقبون مشاعل القرى فأي من الفريقين يتأكد يبلغ كبار القرية ثم يعطي الأوامر للشباب في إيقاد النار ليضرم الشباب النار في المشاعل، ويرفعوا الأهازيج، وتعلوا وجوههم الفرح، في حين كان لدى البعض بنادق فيرمون بها حول النار المشتعلة، وتستمر هذه الحالة لأكثر من ثلاث ساعات متواصلة.
وبين أن هذه الحالة كانت تحدث في منطقة السراة، وأما في منطقة تهامة فلم أسمع عن المشاعل ولكنهم كانوا يراقبون المشاعل السروية التي في القرى المطلة على تهامة، إذ تشاهد هذه النار المتوهجة من سواحل البحر ليكون هذا إيذاناً بالعيد.
من جهته، أكد المواطن فيصل الكناني اجتماعه مع أبنائه ساعة الإشهار عن العيد في التلفاز لمساعدة بعضهم في إشعال المشعال، وإلقاء الألعاب النارية في أجواء تربطهم بالماضي، بينما يشير المواطن ياسر الغامدي إلى أن مثل هذه الأمور تربطه بذكريات الماضي حين كان يجتمع مع أبناء القرية قاطبة ويرفعون أصواتهم بأهازيج فولكلورية.
من جهته، أوضح نائب المتحدث الإعلامي لمديرية الدفاع المدني في منطقة الباحة المقدم عبدالله الظبية لـ «الحياة» أنهم يحاولون قدر المستطاع توعية المواطن بخطر الاحتفال الشعبي بالعيد من خلال إشعال المشاعل، كونه قد يفضي إلى انتشار نيران اللهب في المكان، وبخاصة أن البعض منهم أصبح يستخدم الإطارات التالفة، إضافة إلى الحطب والأشجار، ما يشكل خطورة على حياة الناس وتفجير المفرقعات وسط تطاول ألسنة اللهب، داعياً الأهالي إلى الابتعاد عن ما يمكن أن يحول أفراحهم إلى أتراح، إذ يعتبر وعي المواطن الدرجة الأولى في مساندة رجال الدفاع المدني.

٢٠١٣٠٨٠٨-٢٢٣٦٣٦.jpg

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s