عوضاً عن تقصير “الجمعيات” . شبان ينتشرون في “الجبال” لإفطار الصائمين

عوضاً عن تقصير “الجمعيات” . شبان ينتشرون في “الجبال” لإفطار الصائمين

المصدر: الحياة – طبعة السعودية
الباحة: فواز المالحي

انتشـر شبان مـن منطقة الباحة في الطرق الجبلية وبين القرى والأرياف الغائبة عن أعين الجمعيات والمؤسسات الخيرية، فرأوا أسراً متعففة وآخرون نقلتهم الأسفار والأعمال إلى البحث عن موائد للإفطار.

لم يكتف مخيم الإفطار الجماعي بشراء وجبات جاهزة من المطاعم أو توزيع الأغذية المعلبة، بل أشركوا الصائمين في موائد إفطارهم اليومية.

تحدث عدد من الصائمين الذين استفادوا من جهود الشباب وقت أذان المغرب، منهم فايز الحربي، يقول:”وصلت إلى الباحة لإنجاز بعض الأعمال، وأدركني المغرب في طريقي إلى أحد الزملاء، وتوقفت للإفطار على أن أكتفي بتمرات وشربة ماء، ولكنني لم أجد مائدة الإفطار تختلف عن مائدة أسرتي في المدينة المنورة، وهذا العمل لم أشاهده قبل ذلك في أية منطقة، ويضيف أبوعبدالإله:”حقيقة هذا الفعل أعادنا إلى قبل ثلاثة عقود وأكثر، عندما لم يكن لدينا إلا زاد بيتنا، لمشاركة الصائمين وإخواننا المستفيدين من الإفطار الخيري، لا سيما أن الماضي لم يكن هناك مطاعم أو محال تجارية داخل القرى والمحافظات الجبلية البعيدة في شعف الوادي.

من داخل منزل أحد الأسر المشاركة في تقديم مائدة الإفطار رفض ذكر اسمه، قال:”حقيقة لم أجد أي عناء أو تعب، وكان الكبار والصغار في المنزل يعملون بحب وحماسة، في أن يبرزون ما لذّ وطاب من أنواع الطعام، ولكن الغريب أن أبنائي قرروا في ذلك اليوم ألا يبقى لنا إلا تمرات وعبوات من اللبن والماء، بغية ألا يأكلوا مما صنعة أيديهم، بزعم أن هذا الفعل لن يتكرر معهم، إلا في الأعوام المقبلة أو في حالات عارضة لا تتحقق غالباً، بحكم اكتفاء الناس، سواء من وافدين أم عابري طريق”.

يقول علي أحمد مسؤول الإفطار الجماعي الذي ينظمه المكتب التعاوني للدعوة والإرشاد وتوعية الجاليات في مركز بيضان التابع لمنطقة الباحة:”اخترنا أن تشارك الأسر في تجهيز طعام الإفطار للصائمين، بتداول يومي بين الأهالي، وأسميناه إفطار صائم للعوائل، إذ تقوم كل أسرة على تجهيز الإفطار ليوم واحد، سواء بالاشتراك مع أسرة أخرى أو بمفردها، ولكن نظراً إلى الطلب والإلحاح الدائم من الأهالي، نحاول أن نجعل المائدة تقسم على سيدات المنازل”.

وأضاف:”أعتبر أن لهم قصب السبق في مشروع إشراك الصائمين على موائد الأهالي، لنبتعد عن التقليدية في شراء الأطعمة من المطاعم، وتلك الفكرة حاولنا تعميمها على منطقة الباحة، ولكن تفاجأنا بأنه استشرى وتناولته المراكز والمحافظات المجاورة، ويشارك معنا في هذا الموسم أكثر من 40 أسرة طوال رمضان، ويستفيد منها قرابة الـ34 صائماً يومياً من الوافدين والمارين بالطرق”.

٢٠١٣٠٨٠٨-٢٢٤٣١٢.jpg

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s